أستراليا ترفض "أعذار" تركيا عن تصريحات إردوغان "المسيئة"

د ب ا

كانبرا - رفض رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون قبول أعذار تركيا عن التصريحات المثيرة للجدل التي أدلى بها الرئيس التركي رجب طيب إردوغان، في أعقاب هجمات مسجدي كرايستشيرش في نيوزيلندا.

واستدعت أستراليا السفير التركي كورهان كاراكوك، إلى مكتب رئيس الوزراء في كانبرا اليوم الأربعاء بسبب التصريحات التي أدلى بها إردوغان. كان الرئيس التركي قال إن الأسترالي منفذ الهجوم على مسجدين في مدينة كرايستشيرش النيوزيلندية يوم الجمعة الماضي يستهدف تركيا، وحذر الأستراليين "المعاديين للإسلام" من أنهم إذا زاروا تركيا "سيعودون في توابيت كما تم مع أجدادهم" في معركة جاليبولي (جناق قلعة)، حسبما ذكرت صحيفة "ذا أستراليان". وقال موريسون إن إردوغان أهان إرث الجنود الأستراليين والنيوزيلنديين، مشيرا إلى أن تلك التصريحات "مسيئة للغاية للأستراليين ومتهورة للغاية في هذه البيئة الحساسة". وأضاف موريسون للصحفيين عقب الاجتماع مع السفير: "لا أقبل الأعذار التي تم تقديمها عن تلك التصريحات". وأشار إلى أنه لا يقبل التبرير بأن تلك التصريحات جاءت في سياق لحظة انتخابية ساخنة. وقال إنه سينتظر الرد من الحكومة التركية قبل أن يتخذ إجراء إضافيا ، مشيرا إلى أن "جميع الخيارات مطروحة". وسبق أن أعلن موريسون أن بلاده تراجع إرشادات السفر إلى تركيا عقب التصريحات "المسيئة". ومن المقرر أن تتصل وزيرة الخارجية الأسترالية ماريس باين بنظيرها التركي مولود تشاووش أوغلو اليوم الأربعاء.


تعليق جديد