الأولى من نوعها عربياً..المغرب وإسرائيل يوقّعان مذكرة تفاهم أمنية

وكالات - تي ار تي



وقعت إسرائيل والمغرب، الأربعاء، مذكرة تفاهم أمنية خلال زيارة وزير الدفاع الإسرائيلي، بيني غانتس للرباط.

وقالت وزارة الدفاع الإسرائيلية، في تصريح مكتوب، إن غانتس، والوزير المغربي المنتدب لدى رئيس الحكومة المكلف بالدفاع الوطني، عبد اللطيف لوديي، وقّعا "مذكرة تفاهم دفاعية رائدة".

وأضافت الوزارة: "توفر الاتفاقية إطاراً صلباً يضفي الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية بين البلدين، ويضع أساساً يدعم أي تعاون في المستقبل".
وتابع: "ستمكن الاتفاقية المؤسسات الدفاعية في كلا البلدين من التمتع بتعاون متزايد في مجالات الاستخبارات والتعاون الصناعي والتدريب العسكري وغير ذلك".
وأكملت وزارة الدفاع الإسرائيلية: "يُمثّل الاتفاق خطوة مهمة في تعميق العلاقات بين إسرائيل والمملكة المغربية، اللتين تستفيدان بالفعل من زيادة التعاون الاقتصادي، والسياحة الثنائية، والعلاقات الشعبية الدافئة".
وذكرت أن الوزيرين أجريا عقب توقيع الاتفاقية "مناقشة مثمرة أعرب خلالها الوزير غانتس عن امتنانه لجلالة الملك محمد السادس ومضيفه الوزير لوديي لدعم توسيع العلاقات بين إسرائيل والمغرب".
بدوره، قال موقع "تايمز أوف إسرائيل" الإخباري: "هو أول اتفاق من نوعه بين تل أبيب، ودولة عربية على الإطلاق".
وأضاف: "أضفى الاتفاق، الطابع الرسمي على العلاقات الدفاعية بين البلدين، مما سمح بتعاون أكثر سلاسة بين مؤسساتهما الدفاعية وسهّل على إسرائيل بيع الأسلحة إلى المملكة الواقعة في شمال إفريقيا".
ونقل الموقع عن مسؤول بوزارة الدفاع الإسرائيلية، لم يسمه، قوله إنه "بينما تحافظ إسرائيل على علاقات أمنية وثيقة مع الأردن ومصر، والتي لديها أيضاً اتفاقيات سلام، إلا أنها لا تمتلك مذكرات تفاهم معهم، مما يجعل الاتفاق مع المغرب، غير مسبوق".
ووصل غانتس إلى العاصمة المغربية، مساء الثلاثاء، في أول زيارة رسمية من نوعها، لوزير دفاع إسرائيلي، تستمر حتى يوم الخميس.
وكانت إسرائيل والمغرب قد أعلنتا نهاية العام الماضي عن استئناف العلاقات الدبلوماسية بين البلدين بعد توقفها عام 2002.