الديمقراطيون يحتجون على التصعيد بعد مغادرة ديلوماسيين للعراق

د ب ا



القاهرة - أمرت وزارة الخارجية الأمريكية موظفيها غير الأساسيين في سفارتها ببغداد وقنصليتها في أربيل بمغادرة العراق.

وأعلنت الوزارة، في بيان تم نشره اليوم الأربعاء على موقع السفارة الأمريكية في العراق، تعليق خدمات التأشيرات الاعتيادية في المقرين الدبلوماسيين بصورة مؤقتة.

كما أعلنت تقليص خدمات الطوارئ المقدمة للمواطنين الأمريكيين في العراق.

وقد عارض أعضاء ديمقراطيون بارزون في مجلس الشيوخ الأمريكي التصعيد في لهجة إدارة الرئيس دونالد ترامب تجاه إيران، وسط مخاوف من احتمال وجود دفعة تجاه شن حرب ضدها. وقال السيناتور بوب مينينديز اليوم الأربعاء: "إذا كانت الإدارة تفكر في القيام بعمل عسكري ضد إيران، فيجب عليها أولا أن تأتي إلى الكونجرس للحصول على الموافقة".
وطالب مينينديز، أبرز الديمقراطيين في لجنة الشؤون الخارجية بمجلس الشيوخ، بتقديم الإدارة لإحاطة حول إيران وشرح حول سبب قيام الولايات المتحدة بسحب موظفي الخارجية غير الأساسيين من العراق.
وأعربت السيناتور جين شاهين عن مخاوفها بشأن "احتمال نشوب حرب" مع إيران. وضم ميت رومني، المنتمي إلى الحزب الجمهوري الذي يقوده الرئيس ترامب، صوته إلى أصوات المطالبين بإطلاع الإدارة لمجلس الشيوخ.


تعليق جديد