الشرطة تفرق مظاهرات بالغاز المسيل للدموع بالعاصمة والولايات

د ب ا



الخرطوم - خرج المئات من السودانيين اليوم الخميس، في تظاهرات في عدد من أحياء العاصمة الخرطوم وبعض مدن الولايات الأخرى, حيث عمدت الأجهزة الامنية إلى تفريقها بالغاز المسيل للدموع, فضلا عن اعتقال عدد من المتظاهرين وتقديمهم لمحاكمات فورية, بحسب قانون الطوارئ المعلن في البلاد.

 
وقال شهود عيان لوكالة الأنباء الألمانية (د.ب.أ) إن المتظاهرين رددوا هتافات تندد بالوضع الاقتصادي في البلاد وتطالب بإسقاط النظام .

وأكد الشهود أنه على غير العادة تعامل الأمن بزيه المدني في تفريق تظاهرات اليوم لاسيما في مدينة أم درمان ,حيث عملوا على تطويق منطقة "البوسته" التي يوجد بها السوق الكبير, وأغلقوه لأن المتظاهرين دأبوا على التجمع هناك، واستخدمت القوات الغاز المسيل للدموع واعتقلت العشرات.
وأشار الشهود للغياب الواضح للشرطة السودانية بزيها المدني في قمع التظاهرات التي اندلعت في العاصمة الخرطوم .
وأضاف شهود العيان أن تظاهرات تعتبر الأكبر من نوعها خرجت في مدينة الأبيض عاصمة ولاية شمال كردفان غربي السودان, وفرقتها الشرطة بالغاز المسيل للدموع .
وكان تجمع المهنيين، وهو تجمع نقابي غير رسمي، قد دعا اليوم لمواكب أطلق عليها "مواكب العدالة", للمطالبة بإسقاط النظام


تعليق جديد