الشعبويون اليمينيون هم القوة الأكبر في انتخابات المقاطعات الهولندية

د ب ا



أمستردام - برز حزب "منتدى الديمقراطية" اليميني الشعبوي كأكبر قوة في انتخابات المقاطعات في هولندا.

ووفقا لتقديرات أعلنتها قناة "نوس" في التليفزيون الهولندي في وقت مبكر اليوم الخميس ، فقد ائتلاف رئيس الوزراء مارك روته أغلبيته في مجلس الشيوخ الهولندي.

 
وحصل "منتدى الديمقراطية" ،الذي شارك في الانتخابات للمرة الأولى، على 16% من الأصوات. ووفقا للتلفزيون الهولندي ، فسوف يحصل الحزب على 12 مقعدا من إجمالي 75 مقعدا في مجلس الشيوخ ، وهو ما يعادل نصيب ائتلاف روته .
وتكبد اليميني المتطرف خيرت فيلدرز وحزبه "حزب الحرية" اليميني الشعبوي القومي أيضا خسائر فادحة ، وفقا للتقديرات التي استندت على فرز 93% من الأصوات.
ومن المرجح أن يضاعف الخضر مقاعدهم إلى تسعة مقاعد.
كما انتخب الهولنديون برلمانات المقاطعات . وحقق منتدى الديمقراطية أيضا في هذه الانتخابات مكاسب كبيرة.
وجرت الانتخابات بعد يومين من إطلاق النار القاتل على ترام في مدينة أوتريخت ، والذي كان المشتبه به الرئيسي فيه هو رجل مولود في تركيا.
وحمَّل زعماء أكبر حزبين شعبويين في البلاد ،وهما حزب الحرية وحزب منتدى الديمقراطية، الائتلاف الحاكم المسؤولية عن الهجوم وربطا بشكل مباشر بينه وبين الهجرة.
ولقي ثلاثة أشخاص حتفهم في إطلاق النار وأصيب خمسة آخرون. وتسبب الهجوم في إغلاق المدينة بشكل مؤقت ، مع رفع درجة التأهب تحسبا لوقوع أعمال إرهابية.


تعليق جديد