القبض على 4 هنود بعد مقتل شرطي خلال احتجاج على ذبح بقرة

د ب ا

نيودلهي - قال مسؤولون اليوم الثلاثاء إنه تم القبض على أربعة رجال فيما يتعلق بقتل رجل شرطة خلال أعمال عنف أثارها ما تردد حول ذبح بقرة في شمال الهند.

ولقي الشرطي سوبود كومار سينج حتفه عندما اشتبك قرويون ،العديد منهم نشطاء من جماعات هندوسية متشددة، مع الشرطة في منطقة بولاندشهر بولاية أوتر براديش أمس الاثنين. وكان هؤلاء القرويون يحتجون على عدم قدرة الشرطة على وقف ذبح الأبقار ، قائلين إنه تم العثور على جيف حيوانات من بينها بقرة في المنطقة. كما لقي متظاهر عمره 18 عاما حتفه في أعمال الشغب. وأفاد مسؤول الشرطة البارز أناند كومار بأنه تم القبض على أربعة مشتبه بهم منذ مساء أمس الاثنين ، وأن هناك خمسة آخرين محتجزين لاستجوابهم. وتضم قائمة المتهمين بجرائم القتل والشغب وتخريب الممتلكات في القضية 27 شخصا. وشكلت الشرطة فريقا خاصا للتحقيق في أعمال العنف والقتل ، وفقا لكومار. وتعتبر الأغلبية الهندوسية في الهند الأبقار حيوانات مقدسة ، ويحظر قتلهم في عدة ولايات. ووقعت سلسلة من الهجمات من جانب اليمينيين الهندوس ضد المسلمين والطبقة الدنيا من المجتمع (داليت) بسبب ذبح الماشية واستهلاك لحوم الأبقار. ولم تتضح كيفية مقتل سينج ، بينما قالت بعض التقارير الإعلامية إن رجل الشرطة توفي متأثرا بإصابته بطلق ناري ، وتقول تقارير أخرى إنه توفي متأثرا بإصابته بحجارة كان يتم قذفها . يشار إلى أن يوجيش راج ،من جماعة "باجرانج دال" الهندوسية اليمينية المتشددة، هو المتهم الرئيسي بالتحريض على العنف ، وفقا للتقارير الإعلامية . وهو هارب ولم تتمكن الشرطة من القبض عليه. وأغلقت المتاجر والمدارس اليوم الثلاثاء في بولاندشهر ، حيث تم نشر مزيد من رجال الشرطة لمنع المزيد من العنف. ووفقا لموقع "إنديا سبيند" المعني بتحليل البيانات ، فقد تم الإبلاغ عن نحو 80 حالة عنف مرتبطة بالأبقار بين عامي 2012 و2017 . وقد وقع 97% منها بعد وصول حزب بهاراتيا جاناتا القومي الهندوسي إلى السلطة في عام 2014 . وأدان رئيس الوزراء ناريندرا مودي الهجمات ، ووعد باتخاذ إجراء صارم ضد الجناة ، ولكن قادة المعارضة يتهمون الحكومة بدعم المتشددين الهندوس بشكل غير مباشر.