دراسة أميركية تكشف العلاقة بين تقنين الماريوانا وانتشار التعاطي

اندبندنت - الحرة



أظهرت دراسة جديدة أن نسبة تعاطي مخدر الماريغوانا لم ترتفع الولايات المتحدة رغم تقنينه في 18 ولاية أميركية بالإضافة إلى العاصمة واشنطن، وفقا لما ورد في صحيفة "إندبندنت" البريطانية.

 
وكشفت الدراسة التي نشرتها مجلة الجمعية الطبية الأميركية، أن الباحثين استقصوا آراء  830 ألف أميركي فوق سن 12 عامًا عن تعاطيهم للماريغوانا، قبل وبعد تقنينه في ولاياتهم بين العامين 2008 و 2017.
وقال الباحثون إنه لم تكن هناك زيادة في استخدام الماريغوانا في عموم السكان أو بين المستخدمين السابقين عندما أصبح قانونيًا في المكان الذي يعيشون فيه.
وشهدت واشنطن وكولورادو، أول ولايتين أميركيتين تقننان استخدام القنب الترفيهي في عام 2012، زيادة طفيفة في الاستخدام بين المشاركين في الدراسة من ذوي البشرة البيضاء ومن أصول لاتينية.
ووجد فريق الباحثين أنه لم يكن هناك أي تغيير في تعاطي القنب بين الأفراد الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 20 عامًا في الولايات التي أصبح فيها قانونيًا.
وفي الوقت الحالي، أضفت 18 ولاية وواشنطن العاصمة الشرعية على استخدام القنب للأشخاص الذين تزيد أعمارهم عن 21 عامًا.
وفي العام 20201 وحده، قننت ولايات كونيتيكت ونيو مكسيكو ونيويورك وفيرجينيا بإضفاء الشرعية على العقار.
لكن منظمة خيرية رائدة في مجال الحيوانات حذرت من أن الكلاب تمرض في كثير من الأحيان من المواد الغذائية التي يجدونها أثناء المشي.
وتقول الجمعية الأميركية للرفق بالحيوانات أن مكالمات الخط الساخن الخاص بالسموم أشارت إلى أن نسبة تسمم الكلاب بالماريغوانا في الكلاب قد زادت في الولايات التي تبيعها بشكل قانوني.
ومعظم هذه المكالمات ترد من أصحاب الكلاب الذي يدخنون أو يتعاطون القنب، ولكن كان هناك حالات متزايدة من تسمم تلك الحيوانات جراء تناولها مخلفات تحتوى على القنب في المنتزهات. 
وفي حين أضفت بعض الولايات الفردية إضفاء الشرعية على استخدام القنب، فإن  طريق طويل لتقنينها على المستوى الفيدرالي، فقد قال الرئيس الأميركي، جو بايدن،  في وقت سابق من هذا العام إن هناك حاجة لإجراء المزيد من الأبحاث بشأن تأثيرات وتداعيات التقنين قبل دعمه بشكل كامل.
وعلى الجاب الآخر ، أوضح زعيم الأغلبية في مجلس الشيوخ الأمريكي تشاك شومر إنه يريد تقديم مشروع قانون، حتى لو لم يكن بايدن يدعمه بالكامل.
-----------------------------
مجلة الجمعية الطبية الأميركية