"لمياء عاصي" تتحدث عن المشكلة الحقيقية للاقتصاد السوري

فيسبوك - شام



كشفت وزيرة الاقتصاد السابقة لدى نظام الأسد "لمياء عاصي" عن "المشكلة الحقيقية للاقتصاد السوري"، والتي اعتبرت أنها تتمثل في قرارات تلائم أصحاب النفوذ وفقا لما أوردته عبر صفحتها الشخصية في فيسبوك.

 

وذكرت "عاصي"، أن "المشكلة الحقيقية للاقتصاد السوري تعود إلى سياساته وقراراته التي تلائم البعض من أصحاب النفوذ ومجموعات الضغط على القرار الحكومي لكي تتم صياغته كما يشتهون"، حسب وصفها.

وأضافت، بأن هذا واضح جداً في أكثر القرارات الاقتصادية الحكومية مثل منع استيراد سلعة او السماح باستيرادها إضافة للرسوم الجمركية، في إشارة إلى قرارات رسمية بهذا الشأن تصاعدت مؤخرا من قبل النظام السوري.

ولفتت إلى أن هناك "رسوم جمركية تكاد تكون منعدمة على بعض السلع وعالية جدا على سلع اخرى مما يسبب غلاء اكثر وبؤس منقطع النظير للناس"، تماشيا مع رغبة من وصفتهم أصحاب النفوذ.

وفي أيلول الماضي، انتقدت وزيرة الاقتصاد السابقة في حكومة النظام الإجراءات الأخيرة الصادرة عن مصرف النظام المركزي معتبرة أنها تؤدي إلى تعقيدات ومعوقات وتزيد حجم الفساد إضافة هروب مزيد من رؤوس الأموال السورية باتجاه بلدان الجوار، وفق تعبيرها.

وتجدر الإشارة إلى أن نظام الأسد أصدر قرارات رسمية تنص على مضاعفة الأسعار وتخفيض المخصصات وفرض قوانين الجباية وتحصيل الضرائب، وشملت قراراته "الخبز والأدوية والسكر والرز والمازوت والبنزين والغاز ووسائل النقل والأعلاف والخضار والفواكه واللحوم، وسط تجاهل تدهور الأوضاع المعيشية وغلاء الأسعار.
  •