مكالمتان هاتفيتان مع رئيسين ورطتا ترامب في تحقيقات الكونغرس

الغارديان - ترجمة بي بي سي عربي



تناولت صحف بريطانية صادرة السبت موضوعات تشمل مكالماتي الرئيس الأمريكي دونالد ترامب التي سببتا مشاكل عويصة، والعملية العسكرية التركية شرقي نهر الفرات في سوريا، وكيفية وصول "كورليوني الشرق الأوسط" إلى الحكم وكيف أدار بلاده.

 
الغارديان نشرت مقالا للصحفي جوناثان فريدلاند بعنوان "مكالمة ترامب مع رئيس أوكرانيا يمكن أن تتسبب في عزله لكن خيانته لسوريا أسوأ".
يقول فريدلاند إن "دونالد ترامب يواجه تحقيقات في الكونغرس بهدف عزله من منصبه على خلفية مكالمة هاتفية مع رئيس أوكرانيا والتي سربت الشهر الماضي، حيث حوت هذه المكالمة جرائم خطيرة توضح كيف يمكن فرض عقوبات أمريكية على رئيس حالي".
ويضيف الكاتب أنه "منذ جرت هذه المكالمة قبل أسابيع، أجرى ترامب مكالمة أخرى ربما تكون قد حوت مخالفات للمعايير الدستورية الأمريكية لمكافحة الجرائم المشددة والجنح. لكنه ربما لن يواجه نفس التحقيقات رغم أن تبعاتها ستكون أشد خطورة لأنها ستكون مسألة حياة أو موت بالنسبة لكثيرين".
ويوضح فريدلاند أن المكالمة الأولى كانت بالطبع "مع الرئيس الأوكراني فلوديمير زللينسكي حيث طلب منه مقاضاة المنافس الأوفر حظا لمنافسة ترامب في الانتخابات الرئاسية المقبلة عن الحزب الديمقراطي جو بايدن"، معتبرا أنها تضمنت جريمة ابتزاز لرئيس دولة أجنبية بهدف التأثير على رأي الناخب الأمريكي خلال الانتخابات، وهذه جريمة يرى الكاتب أنها كفيلة بعزل ترامب من منصبه.


تعليق جديد